انت بتحلم

باختصار فكرة مجنونة مدونة مفتوحة وتواصل مستمر بس من خلال سؤال لازم تجاوب عليه عزيزى الزائر ..وبمنتهى الصدق مع نفسك ..مش ضرورى تكون صادق فى كلامك معايا .
السؤال // انت بتحلم ..؟..بتحلم بايه ..؟حلمك اتحقق ..؟ طيب ممكن يتحقق ؟..مقومات تحقيقه ايه ؟....انت بتملك المقومات دى...؟
سِؤال واحد بعلامات استفهام كتييييييرة ..!!!
اكتب بس ظروف حلمك وويمكن نخرج بنتيجة
وفى النهاية اللهم اجعله خير .








الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

يقينا لن أنسى ..!




كم كنت بلهاء حينما اغمضت عينى وتغاضيت عن تسللك الى  حياتى ....وكم كنت أكثر غباءاً حينما سجنت نفسى بملكوتك الممل
تخطيتُ بينى وبين ذاتى كل المسافات ...وبوابات العتاب ..لكنى فوجئتُ حين لامتنى بشدة لتجاهُلى ..كونى راشدة...!

حين نمتلأ بالشجن و نرتقى بالإحساس تصير دماؤنا مِحبرة و روحنا صفحة من نور تستشرى فيها كل آلام البشر من حولنا فنتنفس عذاباتهم وتأثرنا أنات اوجاعهم ..ولكن قد لا يزيدنا ذلك الا احساسا بالنشوة..
والآن لا أشعر الا بنشوة ذاك الغجرى هناك بين الضلوع ..حين قرر الثورة علىَ ..واقتناص ما هو له ..
...................خير اللهم اجعله خير.......

الاثنين، 2 أغسطس، 2010

الحلم ..الوحيد

يقول محمد التركى ؛


زهره الصبار
مدونتك فيها فكر جميله جدا وجديده أول مره أشوفها
تصدقى بطلت أحلم من زمااااااااااان
من ساعه ماأتخرجت من الجامعه وأتصدمت بالواقع المحزن
أيام الجامعه كان الواحد عايش حلم ووهم كبير جدا جدا
كان فاكر نفسه هيطلع حاجه كبيره
اعنى أى حاجه بس للأسف وهم
الشغل وبقى حلم بعيد المنال وبعيد عن مجال الدراسه
الحب هو الوحيد اللى كنت بحلم بيه بعد مااتخرجت بس للأسف طار من اللى طارو
ياله فكرتينى بكل حاجه محزنه

محمد التركى ...
الواقع بعد التخرج ..فعلا مؤلم فجأة تلاقى الحياة الوردية ال كنت عايشها فى الجامعة والاهل فرحانين اوى عندهم شاب فى الجامعة  قرب حمله ينتهى ويعتمد على نفسه ويشق طريقه فى الحياة ..تلاقى الحياة دى هى ال خيال وحلم صحيت منه ...مش عاوزة اقولك بتصحى على ايه ......بلاش اكتآب ..
لكن عاوزة اقولك حاجة مهمة ...ده حال كل الشباب ..بس المهم   مين بيرتضى الامر الواقع ..ويقول نصيبى وزيى كتير ...ومين بتاخده العزيمة ...ويقول لا ....لازم ابقى حاجة واكمل الحلم ....او بمعنى تانى احقق الحلم ..مش عاوزة اقولك كلام انشا العزيمة ...! والارادة .....! ولازم تبقى حاجة ...! ولا هقولك زى احمد حلمى حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب ...!
لكن هقولك حاجة واحدة بس ....عاجبك الحال كده ,,,خليك ..ما حدش هيهمه امرك ..ما فيش ال هيدور عليك ويحققلك حلمك !
مش عاجبك ..واقعك ..وعايز تبقى حاجة على حد تعبيرك ...!
الدنيا ما بتديش منح ..لازم تمد ايدك وتاخد ال انت عاوزه ...من غير ما تجور على حق غيرك طبعا ..!
حدد اهدافك ..." وجايز هدفك يكون مشترك مع اهداف ناس تانية قريبة منك ..اشركهم معاك ."..افرز امكانياتك وقدراتك ..وفى الآخر حدد امكانيت تحقيق حلمك ده ايه ....اتعامل مع حياتك وكأنه مشروع لازم ينجح مافيش اختيار تانى ..اعملها دراسة جدوى ..وابدأ ...دايما ابدأ من جديد .
.......
أما من ناحية الحب ال طار مع ال طاروا ...ال اقدر اقلهولك حاجة واحدة ...احمد ربنا انه طار ...لانه حاجة من اتنين ...اما انه مش حقيقى فلازم يطير وربنا جنبك ...شر حاجة مش حقيقية ..كان ممكن تاخد من عمرك سنين وفى الأخر تكتشف انه غلطة ...

وإما انه حقيقى ...وريح نفسك ده نادر جدا حاليا ..وطبعا فى ظروف الشغل وعدم التحقق وصعوبة الحياة دى كان برضه هيتأثر ومش هيفضل منه غير اطلال ...
وبرضه اقولك ليه ..ما تحلمش بحب جديد بس المرة دى بعد ما تبقى تركى جديد تختار الحب بشكل جديد..واقعى  جايز المرة دى ربنا يقدرلك الخير ويكون حقيقى ..

                                  ربنا معاك ..
                   
                    الاسكندرية







الثلاثاء، 13 يوليو، 2010

ما جربناش الفرح

lh

غير معرف يقول... مش عارف ليه حاسس ان صوت الشجن عندك عالي اوي ..والمشكلة اننا بنحب الحزن مهما قلنا غير كده..
له جاذبية خاصة عندنا احنا المصريين ..يمكن علشان ما جربناش الفرح
زهرة الصبار جربي الفرح كده ..

 زهرة الصبار
   حالة غريبة جدا ...كنت اتمنى لو أن الأمر بيدنا نحن البشر ...اذا اردنا الحزن حزنا ....واذا رغبنا الفرح والسعادة  سعدنا
واذا  أردنا الحياة كما نشاء ...فها هى فرصتنا ..
هذه المنح الإلهية لا نملك الا ان نرجوها من الله ...بيده الأمر من قبل ...ومن بعد ..
أسرَ أحدهم لى مرة بأن الله لا يمنحنا نحن البشر شيئاً إلا اذا رآنا نرغبه بشدة ..ونسعى اليه ...
ليت الأمر بهذه السهولة ..فعندما تجتمع عليك ..الآلام والأحزان من الطبيعى أن تتمنى زوالها ...ولا يكون ذلك الا بزوال الأسباب .
طال الأمر ام قصر فله أجل معلوم لا يعلمه الا الله سبحانه وتعالى ..
....ولكن هل تعلم شئ..لاحظت بالفعل ان أغلب المدونين الصفة السائدة على كتاباتهم ..هى الأحزان والأشجان ..ومع
إختلاف  الاسباب من الوطن الجريح ومرورا بالخيانة والزيف الى الخوف من المستقبل ..وكأن الاحزان هى المحرك الرئيسى للفكر ومن ثم الأقلام ...أحترم الأمر عندما أشعر بصدقه ..وبصدق المعاناة التى يمر بها أصحابها ...وكم أمقت الأمر ان كان به الكثير من الإفتعال ..والزيف ..والإستغلال لمشاعرنا ..وهو أسوأ أنواع الابتزاز .
الغريب فى الأمر هو ان الفرح والسعادة أصبحوا من الأمور الشاذه بل ومن الغريب ..البحث عن أسبابهم ..
لا اريد الإستطراد فى الأمر أكثر من ذلك ...ولكن فى النهاية أتمنى بالفعل السعادة التى لطالما بحثت عنها ..وكثيرا ما طاردتها ..حتى أصبحت بالفعل فى مفترق الطريق ..ولكن بخلت بها على الظروف ..
            ولكن ..دائما هناك أملُ ما يلوح بعيدا فى الأفق ..

                        الإسكندرية
                                     13/7/2010


الأربعاء، 7 يوليو، 2010

زهرة ..الذنوب




غير معرف يقول...


مدونتك بتفكرني بفيلم امريكي شفته زمان كان البطل فيه عنده منحة الهية ولعنة في نفس الوقت وهي انه كل واحد يموت لازم هو يمتص ذنوبه بعد ما يموت علي طول علشان الميت يرجع لربنا طاهر وبريء من الذنوب لكن مشكلة البطل انه مفيش حد ح يقدر يمتص ذنوبه لما يموت لانه شايل ذنوب كل البشر ورايح بيها عند ربنا


شوفي يا زهرة الذنوب


انت بتشيلي نفسك حمل يهد جبل لأن الاحلام في عالم من الكوابيس عبارة عن ذنوب كبييييييييييييييرة جدا شوفي انت بأه لما تشيلي أحلامك وأحلام غيرك وكمان الاحلام اللي ضاعت وتاهت وما اتحققتش وبقت احلام محبطة ..حرام عليكي


وبعدين السياحة في احلام الاخرين خطر جدا لانه الحلم ساعات بيبقي معدي فيخطفك وبدل ما يبقي حلم محبط لواحد تاني يبقي غواية تغيرك وتبدلك وتخليكي زي القطر اللي ح يخرج عن مساره ويدمر المنطقة كلها أقول لك... هي عجبتني وخوفتني بس حلوة...

أقولك أنا .....يا غير معرف

الفيلم الذى تتحدث عنه فى تعليقك ... "the last sin eater " (آكل الخطايا الأخير) وفى نسخة أقدم فيلم لهيث ليدجر "the order " من أفلامى المفضلة ..على الرغم من بعد فكرته عقائديا عن ديننا ومعتقداتنا كمسلمين ..وعلى الرغم من أنه واجه الكثير من الإنتقادات فى مجتمعنا الى أن فى فكرته البسيطة البعيدة عن العقائد  مضمونا قد نراه جليا فى حياتنا .....
الفكرة هنا فكرة الخطيئة فى حد ذاتها من يتحمل وزرها ....يتحمل وزرها من أخطأ أم عليه بالبحث عما يتحمل عنه نتيجة أخطاؤه .
قد أهمس ...فى أذنك بسر ...فى مرحلة ما من مراحل حياتى التى أراها مليئة بمنعطفات ...وعثرات ..
وجدتنى أسدد فواتير ..خطايا ارتكبها بعض المقربين ...
الأمر الذى قد تتحمله بتطوع وبشجاعة قد تستطيع بالفعل تحمله ومن ثم نسيان آثاره ....ولكن إن أصبحت هذه المهمة الثقيلة مفروضة عليك ...لن تستطيع تحملها أو الوفاء بها .. وستصرخ ..من أعماقك ...موتوا تصحبكم خطاياكم .

أما الآن ..أتدرى قد أتحمل مسؤلية خطأ ما ....!......خطئى أنا وأعترف به بكل شجاعة وقد أحاول تصحيحه ..ولكننى لا أستطيع تحمل مسؤلية حلم لم يتحقق...وبالذات ان كان حلم من أحلام الآخرين ....!
......كان لى قديما حلم ...عاش معى وبداخلى سنوات ..أعافر منذ زمن لتحقيقه ..ولكننى لم أستطع ..حتى قريبا ..الآن والآن فقط أشعر أنه بدا نوره يلوح بعيدا فى الأفق ......فلتقرأ تعريف المدونة فى أعلى الصفحة وستدرك فكرتها .....انا لا أتحمل مسؤلية تحقيق احلام  الآخرين ...ولكننى ببعض الأسئلة البسيطة كهذه ..قد أبسط أمامهم الطريق ليكتشفوا ..أحلامهم ..ويحددوا معها قدراتهم ومقومات تحقيق أحلامهم تلك...قد تكون لديهم القدرة وهم غافلين  ...وقد أستفيد أنا ...فالأحلام روايات تجلَت  ...او رؤى ما زالت بكراً ..فى انتظار مصيرها .

            الإسكندرية
             
                            8/7/2010



الجمعة، 25 يونيو، 2010

مناجاه

   عندما تضيق الأرض بما رحبت ..عندما يكون الكون باتساع أطرافه وامتداده على مرمى البصر    أضيق من ثم الخياط
  عنما تصرخ بكل ما أوتيت من قوة .........حتى ينقطع صوتك ويضيع فى العدم .....لمن     تلجأ ....
   بمن تحتمى غير رب الأرباب ..يا الله ..
    اللهم لك الحمد على نعمة وجودك ...يا موجود ...ياموجود دائما وأبدا .
    يا حاضر عندما غاب الجميع ...
    اللهم لك الحمد .....اللهم لك الحمد على انك انت ربى ..
     اللهم عفوك وغفرانك .
26/6/2010

الاثنين، 7 يونيو، 2010

ليه بطلنا نحلم

واضح ان الناس بطلت تحلم من زمان وال بيحلم مش بيشوف غير كوابيس وقريب ..قريب اوى الناس هتبطل تنام من الأسا س يمكن لأن الحلم بيفضل فى الغالب حلم ما بيتحققش ويمكن لأن البعض بيفضل يعيش جواه ويرفض الواقع بكل ألمه ..وعدم الرضا عنه ....انا واحدة من البشر قررت أبطل أحلام ما بتتحققش لكن حاليا بخاف أنام ......مش عارفة ليه كل ما أنام أشوف حية سودة ...جدا .. دايما بتجرى ورايا .....ومتابعة خطواتى وبتحسبلها ....على العموم ..أعوذ بالله من الشيطان ..وربنا يجعله خير .


                                 الاسكندرية
                                8/1/2010
                                       2.40 ص

الثلاثاء، 30 مارس، 2010

القرين

انا طول عمري باحلم اني ابقي شخص واحد بس وكل مرة ألاقي نفسي اكتر ابص في المراية الاقي واحد تاني معايا او اتنين حاجة غريبة مش كده الاغرب انفيهم شبه مني بس الاتنين مش انا قصدي التلاتة مش انا نفسي ابقي واحد بس علشان اعرفني كويس وما اخبيش التانيين واتفرزع منهم



يمكن بتشوف نفسك وانت مش حابب تشوفها كويس ..بتبص عليها من برة حاول تشوفها من العمق او تشوفها بعيون حد تانى ..يكون برضه انت ..يمكن تلاقى انك واحد صحيح والقرين ال جنبك حد تانى واحد صحيح بس لوفرة  الشبه بينكم شايف انه برضه انت

الجمعة، 19 مارس، 2010

لاللبيع ولا للتفريط

تعرفي يا زهرة الصبار اللي بيبيعوا نفسهم مجرمين صحيح في حق نفسهم لكن اللي يفرطوا فيها وما يدافعوش عندهم مشكلة كبيرة يا زهرة كان لازم ادافع عن نفسي وروحي بكل الطرق مش ح اقتل اه لكن مش ح اسمح لحد يخطف روحي خد سكينة ادبحني لكن مش ح تاخد قلبي ولا روحي دول ملكي بيع جسمي بالكيلو لكن ابدا روحي مش ح تبقي بتاعتك


 ال بيبع نفسه ممكن يحقق من وجهة نظره مكاسب تانية وفى النهاية أكيد مش بيضر غير نفسه بس
لكن ال بيفرط وما بيدافعش خسارته مزدوجة وبرضه أكيد بيضر نفسه واكيد بيضر غيره معاه ..
الدفاع عن القلب والروح واجب من أقدس الواجبات ..زى الدفاع عن العقيدة الدفاع عن المبادئ.. هنا بيكفى انك تحاول بجد
لان النتيجة ممكن تكون مش مضمونة ...لكن هتبقى روحك ..مرتاحة انك حاولت وقمت بواجبك ..ولا ايه ....!

لكن الخلاصة ..ان البيع أو التفريط مرفوضين والاتنين الفرق بينهم شعرة كحد فاصل ..يمكن مش كتير من البشر بيلمسها .

    البحيرة 20/3/2010
        12.20ص

الخميس، 18 مارس، 2010

السلا لم

انك تبيع قماش تبيع فاكهة تبيع أى حاجة تانية فى الدنيا دى مش أحلام دى ممكن تكون السلالم ال منها توصل وتتحقق أحلامك
لكن ال ما تقدرش تبيعه عشان تحقق أحلامك هو نفسك ......لازم تكون نفسك لازم تكون شاريها عشان تقدر تبقى  انت ..
وممكن برضه تطير فى السما وانت لسة على الارض وهتكون سعيد وراضى ..لكن انت تملك مقومات حلمك ده ..وفى النهاية مين عارف يمكن ييجى يوم ويتحقق حتى الحلم ده وتطير بالفعل فى السما ..زى ما شفت نفسك فى الحلم بالظبط .



              البحيرة 18/3/2010

الأربعاء، 17 مارس، 2010

البداية عندى

طبيعى لازم أبدأ بنفسى ..ايوة بحلم..أكون أنا من 15 سنة ..طاهرة وبريئة ..رغم الشقاوة والعفرته ..ويستمر الحلم كده ..أكبر كده وبناتى برضه يبقوا كده ..وأفضل ما اشوفش من الدنيا غير السعادة ..والحرية المطلقة ....حلمى خلص لحد هنا ..لأنه حلم ما اتحققش .

                 البحيرة
17/3/2010
10.32